قتيلان أحدهما شرطي خلال تفريق تظاهرة شارك بها مسلحون أمام مقر محافظة مأرب

الإثنين 16-10-2017 03:06 مساء | 82 قراءة | 0 تعليق

الهدهد نيوز | متابعات

 

قتل شخصان، أحدهما شرطي يوم (الإثنين) في أثناء تفريق تظاهرة شارك بها مسلحون أمام مقر محافظة مأرب على خلفية تعيين مدير أمن جديد لها من خارج المحافظة الواقعة شرق صنعاء، حسب تصريح مصدر محلي مسؤول لوكالة أنباء ((شينخوا)) .

وقال المصدر إن قوات من الشرطة فرقت بالقوة تظاهرة احتجاجية شارك فيها مدنيون ومسلحون أمام مقر محافظة مأرب في عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم ذاته.

واندلعت التظاهرة صباح اليوم بمشاركة عشرات الأشخاص أمام مبنى محافظة مأرب على خلفية تعيين العميد عبدالملك المداني، مدير أمن للمحافظة، إذ يطالب هؤلاء بتعيين أحد أبناء مأرب في المنصب، حسب المصدر.

وتابع أن تبادلا لإطلاق النار وقع بالمكان، ما تسبب بمقتل شرطي من حراسة مبنى محافظة مأرب ومسلح، وإصابة خمسة من عناصر الشرطة والمتظاهرين.

وأضاف "أن قيادات أمنية وعسكرية واجتماعية تمكنت من احتواء الموقف".

وإثر ذلك، أعلنت اللجنة الأمنية بمحافظة مأرب خلال اجتماع استثنائي برئاسة المحافظ سلطان العرادة، تشكيل لجنة للتحقيق في الحادث.

وقال العرادة في بيان "يؤسفنا ما حصل اليوم من اعتداء على حراسة بوابة المحافظة من قبل مجموعة أشخاص مسلحين لا نعلم نواياهم".

وأعلن عن تشكيل لجنة للتحقيق في الحادث، مشيرا إلى أنه أسفر عن مقتل أحد جنود الحراسة وإصابة أربعة آخرين بجروح.

وتم تعيين العميد عبدالملك المداني، الذي ينتمى لمحافظة اب وسط اليمن، الأسبوع الماضي مديرا لأمن محافظة مأرب.

ودفع هذا الأمر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى شن هجوم على الرجل، متهمين إياه بالانتماء لأسرة موالية لجماعة الحوثي.

وطالب هؤلاء بإقالة المداني وتعيين أحد أبناء محافظة مأرب مديرا للأمن.

وتشهد الأطراف الغربية لمحافظة مأرب معارك مستمرة بين القوات الحكومية والحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، منذ أبريل من العام 2015.