بيان وزير الأوقاف يفتح الأسئلة أمام تعيينات الأولاد والأقارب في الحكومة الشرعية

الجمعة 06-10-2017 06:45 مساء | 91 قراءة | 0 تعليق

الهدهد نيوز | متابعات
أصدر وزير الأوقاف والإرشاد القاضي أحمد عطية مساء الخميس بيان أعلن فيه إقالة نجله من منصبه كسكرتير مساعد في مكتبه براتب يقدر بـ 1500دولار ، فتح الباب أمام عدد من الأسئلة حول توظيف الوزراء والمسوؤلين في الحكومة لأقاربهم في مناصب كبيرة وبرواتب خيالية . ودعا الوزير عطية في البيان الوزراء والمسوؤلين في الحكومة إلى الاقتداء به وإزاحة أقاربهم وأبناءهم من تلك المناصب . وقال عطية أناشد جميع الوزراء الذين لهم أقارب معينين من أي درجة كانت أن يقيلوهم ويجعلوا من وزير الأوقاف الإرشاد أسوة وقدوة في ذلك ولهدف اظهار الشرعية في المظهر اللائق بها . هذا وتداول نشطاء يمنيون على مواقع التواصل أمس الخميس أسماء عدد من أقارب وأبناء الوزراء والمسؤولين في الحكومة والذين تم توظيفهم مؤخراً برواتب عالية بعيداً عن أي مراعاة الأحقية بالمنصب . وأضاف ناشطون أنه ليس وزير الأوقاف والإرشاد وحده الذي كان قد وظف ابنه في مكتبه بل لايزال أبناء وأقارب وزراء وسفراء في الحكومة يعملون في مناصب كبيرة والعديد منهم دون أي شهادات . وقال الصحفي اليمني علي الفقيه اعرف وزيراً عندما كان في اليمن كان مدير مكتبه أحد كوادر حزبه، وعندما انتقل إلى الرياض وأصبح الراتب بالدولار عين زوج بنته مديراً لمكتبه.. وبنته الثانية عينها بدرجة مدير عام في رئاسة الوزراء بدون عمل طبعاً فقط عشان تستلم مرتب ثلاثة آلاف دولار. وأضاف عندما يمارس المسؤولون الحكوميون الفساد يستفيد من فسادهم أقاربهم وعائلاتهم، وعندما يتعرضون للانتقاد يحشدون قواعد أحزابهم ليستخدموهم جدار حماية. وقال الصحفي مارب الورد القاضي د. أحمد عطيه وزير الأوقاف صحح خطأ تعيين نجله سكرتيرا له وأعلن إقالته تجاوبا مع حملة الانتقادات ضده ودعا بقية الوزراء للاقتداء به. وتابع في تعليقه على بيان الوزير عطية على حكومة بن دغر الاختيار بين أن تكون حكومة عوائل لوزرائها أو حكومة لكل اليمنيين. ولتغيير صفة العائلية يتوجب إقالة الأقارب والأصهار. وأضاف الورد : يبرر بعض الوزراء والمسؤولين تعيين أولادهم وأقاربهم بمؤسساتهم بمزاعم حقهم بطاقم أكثر تجانسا وثقة وكأنهم يديرون شركات عائلية وليس دولة مؤكداًبأن الوظيفة العامة أيا كانت درجتها حق لكل المواطنين وتُمنح وفق معايير الخدمة والقانون والمؤهل والكفاءة والشفافية والمفاضلة وليس الولاء والعائلة.

الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *